قصص نجاح


عندما شاركت بعرض بالمسرح لأول مرة كان شعوري غريب شعرت ان المسرح يريدني مع انني لم أكن متقن للحكاية الشعبية بعد، وفي المرة الاخيرة التي وقفت فيها على المسرح شعرت اني مبدع بالحكاية، لقد اثرت الحكاية

"مركز السرايا هو بوابة جديدة للتعرف على مجالات جدية نفسية وفكرية، وهذه المجالات ساعدتني في حياتي على التطور الشخصي، وتطوير علاقاتي مع اهلي والناس من حولي "

"السرايا علمني كيفية التعامل مع نفسي وروحي ومع الاخرين بشكل راقي ورائع، ومدني بالطاقة الإيجابية في نواحي الحياة جميعها".

"السرايا هو التجربة التي أعطتني خبرة غنية و عالية بالعمل الميداني بالأخص لان المركز هدفه الأول و الأخير هو خدمة و تطوير مهارات مجتمع مهمش يعاني الكثير من التحديات و الظروف السياسية، الأسرية،

"  فرصتي اني اكون متدربه بالمركز خلاني احب القدس اكتر"

" تجربتي في المركز هي تجربة بنقدر نحكي عنها اكتر من رائعة! المركز ساعدني في أني اطور مهارتي وأكون شخصيتي كمان واعطاني خبرة ما لاقيتها في أي مكان تاني"

"تجربتي بالسرايا من أجمل التجارب بحياتي، أنا شخصياً غيرتني كتير، استفدت كتير، تعرفت ع ناس و بيئة غير البيئة الي كنت فيها، عرفت أشياء بحالي ما كنت أعرفها"  

"أنا كطالب خدمة اجتماعية، عند تعاملي مع الأطفال لم يكن لدي المعرفة الكافية بكيفية التعامل السليم معهم، و لذلك وقعت بالأخطاء و تعلمت وأدركت بأنني يجب أ ن أ تقبل الأخطاء لأنها تساعدني على اكتشاف

"قبل البرنامج لم أكن اؤمن بأنني أستطيع أن أترك أثر على شخصية أي طفل، و في هذا البرنامج قابلت أطفال أثروا علي  وجعلوني أؤثرعلى أطفال آخرين وأن أكون شخص له معنى"    

"أصبحت أقدر قيمة التعلم و قوة التواجد مع الأطفال حيث نتعلم من الأطفال و نعلمهم."  

" حياتي مسبقًا كانت عادية، وعند انضمامي للمركز ساهم ذلك بفتح صفحة جديدة حيث تعلمت كيفية التعامل مع الأطفال بشكل صحيح ".  

ست سنوات من طفولتي قضيتها بين أركان مركز السرايا لخدمة المجتمع، تعلمت خلالها الكثير وتطورت مهاراتي، اكتشفت نفسي وقدراتي، وطورت مواهبي، غصت في بحر وطني و تعرفت عليه أكثر،  كل ذلك جعل مني فتاة